التايمز: شي جينبينغ يخطط لحرب دعائية لجعل الصين محبوبة

التايمز: شي جينبينغ يخطط لحرب دعائية لجعل الصين محبوبة

نشرت صحيفة التايمز مقالا لديدي تانغ بعنوان “شي جينبينغ يخطط لحرب دعائية لجعل الصين محبوبة”.

وتنطلق الكاتبة من تصريح الرئيس الصيني شي جينبينغ أمام جلسة للمكتب السياسي للحزب الحاكم، حين قال إن “على الصين أن تؤكد نفسها بشكل أكثر فاعلية على المسرح العالمي لتقوية صوتها ومكانتها”.

وأضاف شي أنه يتعين على بكين بناء “نظام تواصل استراتيجي بخصائص صينية مميزة” أكثر تطورا لقيادة الرأي العام العالمي.

ويأتي ذلك في وقت تتعرض فيه صورة الصين العالمية للضرر بسبب الخلافات المتعلقة بحقوق الإنسان في الداخل، وحملة القمع في هونغ كونغ واستجابتها لفيروس كورونا، وفق الكاتبة.

وتعقّب الكاتبة على كلام شي جينبينغ “لطالما رأى الحزب الشيوعي الدعاية على أنها حاسمة في حكمه، وينفق مليارات الجنيهات كل عام على شبكة واسعة من القنوات الناطقة باللغات الأجنبية. في السنوات الأخيرة، تم تشجيع الدبلوماسيين الصينيين على إنشاء حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي الغربية – غير المتوفرة في الصين – للترويج لرواية بكين، سواء كان ذلك حول الظروف في منطقة شينجيانغ المسلمة، أو الاستيلاء على هونغ كونغ أو أصل كوفيد – 19”.

وتشير الكاتبة إلى أن الصين “تعمل بنشاط على توفير الأخبار من خلال وسائل الإعلام الحكومية للدول النامية وحتى الدول الغربية في محاولة لتغيير السردية في جميع أنحاء العالم، كما صعدت حملتها ضد وسائل الإعلام الغربية بسبب تقاريرها المنحازة، جزئيا من خلال جعل الحياة أكثر صعوبة بالنسبة للصحفيين الأجانب، وخاصة أولئك الذين يعملون في الصين من أستراليا بريطانيا والولايات المتحدة”.

“نظرا لأن الإيديولوجية الاستبدادية للحزب تتعارض بشكل متزايد مع القيم الغربية الليبرالية، فإن بكين تعتبر الرأي العالمي ساحة معركة، ويجب أن يتولى القيادة، كما فعلت في الداخل، حيث تخضع جميع وسائل الإعلام لسيطرة الدولة”.

وتلفت الكاتبة إلى أنه “يمكن بالفعل رصد نهج أكثر براعة في منطقة الكوارث في العلاقات العامة المتمثلة في إقليم شينجيانغ، حيث اتهمت الحكومات الغربية الصين بارتكاب إبادة جماعية ضد السكان المسلمين في المنطقة”.

وتشير في ختام المقال “نظمت حكومة الإقليم جلسة تضم العديد من الشهادات من المسلمين في شينجيانغ حول التقدم الاقتصادي الذي تحقق بفضل الحزب الشيوعي. كما عقدت الحكومة مؤتمرات صحفية منتظمة في بكين ونظمت سلسلة من الزيارات الخاضعة للإشراف الدقيق إلى شينجيانغ لنقل روايتها” لما حدث. (بي بي سي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *