غزة القدس.. نحن أصحاب القرار

غزة القدس.. نحن أصحاب القرار

د. فايز أبو شمالة

اختراق حرمة السبت ليس هيناً على الإسرائيليين، فقد سبق وأن رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن عقد أي لقاء في كامب ديفيد مع الرئيس المصري أنور السادات يوم السبت، فقدسية السبت عند اليهود لا يصح اختراقها إلا لأمر عسير، وهذا ما تحقق يوم أمس، حين عقدت القيادة الإسرائيلية اجتماعها في تل أبيب يوم السبت، لمناقشة التطورات الميدانية في القدس ومحيط غزة، فاختراق السبت يؤكد أن  القيادة الإسرائيلية قد أخذت تهديدات رجال غزة على محمل الجد، وهذا بحد ذاته نصر لغزة، ورسالة قوة إلى الأهل في القدس، رسالة تقول: إن غزة بسلاحها ورجالها ومصيرها جاهزة لفداء القدس، ومستعدة التضحية من أجل المقدسات، وهذا مضمون رسالة غزة التي أدركتها القيادة الإسرائيلية، وهذا ما فرض على رئيس الأركان كوخابي أن يؤجل زيارته لأمريكا، رغم أهمية الزيارة، والاستعدادات المسبقة لمناقشة المصالح الاستراتيجية الإسرائيلية، فيما يتعلق بالمفاعل النووي الإيراني.

الانتصار للقدس قد يدخل الفرج إلى صدور المقدسيين، ويشد من أزرهم، ويعزز صمودهم، ولاسيما أنهم استنجدوا بغزة، وهتفوا لها، فاستجابت لهم، ونادوا عليها بالاسم، فلبت غزة النداء، فأهل القدس دون مقاومة غزة فقراء، وأهل غزة دون نصرة أهل  رام الله ضعفاء، وأهل رام الله دون نابلس عراة، ونابلس بحاجة إلى القدس وأريحا، وسلفيت تنتظر دعم بيت لحم، وبيت جالا تنافس الخليل وحلحول  ودورا في التضحية، والجميع ينادي على الجليل والمثلث والنقب.

الانتصار الفلسطيني للقدس هو الانتصار لمستقبل الأجيال، فلا فلسطين دون القدس، ولا قدس دون المقدسين؛ الذين يقومون بواجبهم الديني والوطني، وهم يتصدون للمحتلين بصدورهم وإرادتهم، وهم يشعلون شرارة الانتفاضة والمواجهة من جديد، إنها القدس التي تعودت أن تحرك الانتفاضات، وان تشعل القلوب إرادة، ويكفي للتذكير أن حرب 2014 التي استمرت لمدة 51 يوماً كانت نصرة للقدس، وكانت استجابة لصرخة القدس، ولا فخر لغزة في ذلك، وهي تشيّد بتضحيات أبنائها جسر العبور إلى الكرامة والصمود.

غزة على خندق المواجهة مع القدس، هذا عهد غرفة العمليات المشتركة، عهد بأن لا نخذل القدس، ولا نتركها وحيدة بين مخالب المتطرفين اليهود، أولئك الذين يحرضهم حقدهم على العرب والمسلمين، وراحوا يهتفون، الموت للعرب، ولم يهتف المتطرفون اليهود: الموت للمقدسيين، ولا الموت للفلسطينيين، بل هتفوا: الموت للعرب، وفي ذلك رسالة إلى الأمة العربية والإسلامية، بأن القدس تدافع عن مستقبل الأمة العربية، وأن غزة حين تقاتل بدمها، فإنها تصد الهجوم الصهيوني عن مقدرات الأمة؛ التي بات الصهاينة يطمعون في تكسير عظمها.

ستظل القدس قائدة المرحلة، وصاحبة رسالة؛ بأننا قادرون، وأن الانتخابات التشريعية يفرضها أهل القدس، وأنهم ليسوا بحاجة إلى الموافقة الإسرائيلية، فالرجال يفرضون إرادتهم على عدوهم، ولا ينتظرون الرحمة من عدوهم، ومن العار ترك العدو يقرر الموافقة أو الرفض لإجراء الانتخابات في القدس، ولاسيما بعد أ ن قرر أهل القدس أنهم قادرون على إجراء الانتخابات التشريعية بطريقتهم الخاصة رغم أنف الاحتلال.

كاتب وسياسي فلسطيني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *