الإعدام خنقًا: الاحتلال الإسرائيليّ قتل الشاب الفلسطينيّ عامر صنوبر (17 عامًا) ضربًا بأعقاب البنادق ومنع والده من الاقتراب لموقع الجريمة..”توفيّ إثر سقوطه لدى ملاحقته”!

المجهر الدولية – نشرت صحيفة (هآرتس) العبريّة، أمس الجمعة، تحقيقًا عن ظروف استشهاد الفتى الفلسطينيّ عامر عبد الرحيم صنوبر (17 عامًا) برصاص الاحتلال الإسرائيليّ، حيثُ أكّدت أنّ جيش الاحتلال يزعم

المزيد

اغتيال “عبد الله أحمد عبد الله” الرجل الثاني في تنظيم القاعدة على يد عملاء إسرائيليّون بالعاصمة طهران وصحيفة أمريكية تنشر تفاصيل العملية السرية وإيران تنفي (صور)

المجهر الدولية – واشنطن- (أ ف ب) – ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الجمعة أنّ المسؤول الثاني في تنظيم القاعدة والذي وُجّه له الاتّهام في الولايات المتحدة بشنّ هجمات على سفارات

المزيد

جيفري يكشف لأول مرة: كنا نمارس لعبة المغامرة وخدعنا قادتنا حول عدد جنودنا في سوريا ولا يوجد قرار بسحب القوات الأمريكية

واشنطن- وكالات- نفى المبعوث الأميركي المستقيل لسوريا، جيمس جيفري، وجود قرار بالانسحاب من سوريا على جدول الأعمال، وقال متسائلاً: “أي انسحاب من سوريا؟ لم يكن هناك نية بالانسحاب من سوريا أبداً”.
وأوضح في مقابلة مع صحيفة “ديفينس وان” المتخصصة في الشؤون العسكرية: “كنا نمارس لعبة المغامرة بعدم الإفصاح الصريح لقادتنا حول عدد القوات في سوريا، والرقم الحقيقي يفوق العدد المعلن عدة مرات”.
وأضاف أنه بالتزامن مع كل إعلان للرئيس ترامب عن إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش في شمال سوريا، “قررنا استنباط أفضل 5 خيارات لتعزيز مبرر بقائنا هناك، ونجحنا في كلا الحالتين”. لافتاً إلى أن “الرئيس تراجع في كل مرة، ليزداد اقتناعاً بضرورة الإبقاء على قوات محدودة هناك واستمرار القتال”.
وقال جيفري: “قرار الانسحاب المتسرّع شكّل الحدث الأكثر جدلاً لي خلال عملي المهني في الحكومة الممتد على نحو 50 عاماً”.

المزيد

رئيس وزراء باكستان يكشف: تعرضنا لضغوط للاعتراف بإسرائيل من دول صديقة ولن نعترف دون تسوية تُرضي الفلسطينيين

المجهر الدولية – إسلام أباد- وكالات-كشف رئيس وزراء جمهورية باكستان الإسلامية عمران خان عن تعرضهم لضغوطات من

المزيد

مصادر أمريكية تكشف عن تفاصيل خطط ترامب “الخاسر” بعد الإقرار بفوز بايدن وطريق العودة للبيت الأبيض ومصير المشاركة في الانتخابات الرئاسية لعام 2024

واشنطن- وكالات- ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” نقلا عن مصادر بالبيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد يعلن ترشيحه لانتخابات عام 2024 بمجرد تأكيد فوز منافسه جو بايدن المنتخب في عام 2020.
ووفقا للصحيفة، قد يحدث هذا بعد تصديق الولايات على نتائج الانتخابات.
وفاز بايدن، وفقا للبيانات الأولية، بعدد كاف من أصوات المجمع الانتخابي في الولايات، بـ 270 صوتا انتخابيا، لكن عمليات الفرز لاتزال جارية في بعض الولايات.
وفي الوقت نفسه، وبحسب الصحيفة، ليس لدى ترامب أي خطة واضحة للطعن في نتائج الانتخابات، على الرغم من رفضه الاعتراف بالهزيمة ورفع دعاوى قضائية في عدد من الولايات.
من جهته قال أحد مستشاري ترامب للصحيفة: “إنه (ترامب) يعلم أن الأمر انتهى”.
وأبلغ المستشارون ترامب أن فرصه في العثور على مخالفات كافية لتغيير نتيجة الانتخابات منخفضة للغاية، بحسب الصحيفة.
وتراجع المحاكم في ميشيغان وجورجيا وبنسلفانيا ادعاءات ترامب بشأن تزوير انتخابي واسع النطاق، وهو ما يكرره ترامب على تويتر.
ويقول مسؤولون إنه لم تكن هناك مخالفات انتخابية كبيرة. كما قالت وزارة الأمن الداخلي يوم الخميس إنه ليس لديها سجل بأصوات مفقودة أو تم تغييرها في أي من الولايات.

المزيد

ترامب قد يستغِّل ما تبقى له بالرئاسة لضرب إيران لتكون أوّل حربٍ يخوضها.. بومبيو يصِل إسرائيل الأسبوع المُقبِل وسيزور الجولان والضفّة مُنتهِكًا القانون الدوليّ

سيزور وزير الخارجية الأمريكيّ مايك بومبيو مرتفعات الجولان المحتلة ومستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة خلال زيارته لإسرائيل في الأسبوع القادم، وذلك في انتهاك واضح للقانون الدولي. وسيكون بومبيو أول وزير خارجية أمريكي يزور تلك الأراضي المحتلة، والتي يعتبرها المجتمع الدولي محتلة بشكل غير قانوني من قبل الاحتلال الإسرائيليّ.
وأفادت صحيفة (هآرتس) العبريّة أنّ بومبيو سيزور مصنعًا للخمور في مستوطنة “بساغوت” في الضفة الغربية المحتلة، على الرغم من أنّ هذا المصنع بالذات كان مستهدفًا من قبل الاتحاد الأوروبيّ. وبحسب المصادر في تل أبيب وواشنطن، فإنّ الزيارة ستستغرِق ثلاثة أيّامٍ، وأنّ مسار رحلته لزيارة مرتفعات الجولان والضفة الغربية المحتلة يُوفِّر للوزير فرصة لتعزيز دوره في التحولات السياسية لإدارة ترامب تجاه الدولة العبريّة.
وقد اعترفت إدارة الرئيس دونالد ترامب، المنتهية ولايته، بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان في قرار يخالف القانون والمجتمع الدولي والأمم المتحدة، ويخالف أيضًا السياسة الأمريكية التقليدية التي استمرت لعقود، والتي اعتبرت مرتفعات الجولان أراض محتلة.
وتأتي رحلة بومبيو إلى المستوطنات غير الشرعية في الضفة الغربية المحتلة في أعقاب تغيير ترامب، الذي تلقى الملايين من الملياردير اليهودي بارون الكازينوهات، شيلدون أندرسون، مقابل دعم إسرائيل، لرفع القيود المفروضة على الاستثمار الأمريكي في العلوم والبحوث والمشاريع الزراعية التي تجري في المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية.
ومن ناحيته، أفاد موقع (WALLA) الإسرائيليّ أنّ إدارة ترامب تسعى لدفع خطّةٍ لفرض سلسلة من العقوبات على إيران خلال الأسابيع العشرة الأخيرة التي بقيت لترامب قبل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن في 20 كانون ثاني (يناير) المقبل، جاء ذلك نقلاً عن ثلاثة مصادر إسرائيليّةٍ وعربيّةٍ مطلعةٍ على القضية.
واستذكر الموقع نقلاً عن المصادر عينها، أنّ إدارة ترامب أقدمت على تشجيع ومساعدة جزء من المؤسسة السياسيّة-الأمنية في إسرائيل، بتجهيز “بنك أهداف” في إيران، بهدف فرض العقوبات عليها، لافِتةً في الوقت ذاته إلى أنّ المبعوث الأمريكيّ إليوت ابرامس نفسه كان قد صرحّ في مؤتمر مغلق خلال الأيام الأخيرة أنّ إدارة ترامب تنوي الإعلان أسبوعيًا عن عقوباتٍ ضدّ طهران، وذلك حتى دخول بايدن للبيت الأبيض في شهر يناير القادم، كما أكّدت المصادر.
ولفتت المصادر الإسرائيليّة إلى أنّ الحديث يدور عن عقوبات لا تتعلق بالنوويّ، وذلك بهدف قطع الطريق على بايدن، الذي قد يقوم برفع العقوبات في هذا المجال حتى يفتح الطريق أمام عودة واشنطن للعودة للاتفاق مع إيران المُوقّع عام 2015، وعوضًا عن ذلك، أضافت المصادر في واشنطن وتل أبيب فإنّ إدارة ترامب ستركز على عقوبات تتعلق بدعم إيران للإرهاب، وانتهاكات حقوق الإنسان والبرنامج الصاروخيّ الإيرانيّ، وفق المصادر التي تحدثت للموقع العبريّ.
بالإضافة إلى ذلك، تحدثت تقارير إعلاميّة أمريكيّة وُصِفت بأنّها موثوقة، تحدثت عن إمكانية إقدام ترامب على توجيه ضربةٍ عسكريّةٍ لإيران، بهدف إشعال فتيل الحرب، وخلط الأوراق في المنطقة، الأمر الذي سيُساعِده كثيرًا بعدم تنفيذ الاستحقاق الرئاسيّ وتسليم السلطة لبايدن.
ووفق التقارير الإعلاميّة، فقد عمّقت إقالة ترامب لوزير الدفاع مارك إسبر من تخوف الكثير من المعلقين من إقدام ترامب على اتخاذ قراراتٍ متهورةٍ ذات طبيعةٍ عسكريّةٍ تجّاه الملف الإيرانيّ خلال الشهرين المتبقيين له في البيت الأبيض.
واستبعد المسؤول السابق بوزارة الدفاع الأمريكية مايكل روبين، في تصريحات لوسائل إعلام عربية، سيناريو التصعيد العسكري من جانب واشنطن، مؤكّدًا أنّه لا يتوقع تصعيدًا خطيرًا من إدارة ترامب في الأيام 70 المتبقية.
وأضاف روبين أنّه لا يمكن حدوث ذلك لـ3 أسباب، أولا: إنّ الفكرة القائلة إنّ الولايات المتحدة تسعى إلى حرب مع إيران هي فكرة خاطئة، ومبعثها جماعات يسارية تقدمية أمريكية، أو جماعات الضغط مثل المجلس الوطني الإيراني الأمريكي الذي يستخدم الفكرة لجمع التبرعات الخاصة بهم.
ثانيًا، قال روبين إنّه على الرغم من أنّ الرئيس ترامب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لكن البنتاغون له رأي وازن في هذه القضية، فلا يكفي أنْ تعطي أمرًا، بل يجب أنْ يكون هناك ترتيب وربّما يستغرق الأمر أيامًا أوْ أسابيع أوْ أشهرًا للتحضير لشنّ هجمات على إيران، ناهيك عن رفض الكونغرس المؤكّد لمثل هذا السيناريو، والسبب الثالث والأهّم، بنظر روبين، هو أنّ إرث ترامب في السياسة الخارجية يتمثل في كونه أول رئيس منذ جيمي كارتر لم يبدأ حربًا خارجيّةً، لذلك لن يقدم على ذلك، على حدّ تعبير المسؤول السابِق في وزارة الدفاع الأمريكيّة.

المزيد

التطبيع والتصفية… رجل أعمالٍ إسرائيليٍّ نافِذ جدًا بواشنطن وتل أبيب: بن سلمان متردد بالتطبيع لخوفه من أنّ إيران أوْ قطر أوْ حتى شعبه قد يقتلونه

تؤكِّد المصادر الرفيعة في تل أبيب أنّ وليّ العهد السعوديّ، محمد بن سلمان، أجّل التطبيع مع إسرائيل حتى دخول الرئيس الأمريكيّ الجديد، جو بادين إلى البيت الأبيض في العشرين من شهر كانون الثاني (يناير) القادم، فيما قال رجل الأعمال الإسرائيليّ، حاييم سابان، المُقيم في الولايات المتحدة، والذي تربطه علاقاتٍ وطيدةٍ بصُنّاع القرار في واشنطن، قال للتلفزيون العبريّ إنّ بن سلمان متردد في المسارعة للتطبيع مع الدولة العبريّة، بسبب خوفه من أنّ إيران أوْ قطر أوْ حتى شعبه هو قد يقتلونه، على حدّ تعبيره.
كما أعلن رئيس جهاز الموساد الإسرائيليّ (الاستخبارات الخارجيّة)، يوسي كوهين في محادثاتٍ مُغلقةٍ أنّ السعودية تنتظر دخول بايدن للبيت الأبيض من أجل تقديم التطبيع مع إسرائيل كـ”هديّةٍ” للرئيس المنتخب، وقال كوهين بحسب كشف القناة الـ12 بالتلفزيون العبريّ إنّ هناك جهد كبير جدًا في الساحة السعودية، وضغط كبير، مُتمنيًا أنْ يولد شيئًا، ومُوضحًا: “يبدو أنّ السعوديين ينتظرون الانتخابات الأمريكيّة لتقديم هديةٍ للرئيس المنتخب”، على حدّ تعبيره.
وأكّد كوهين أنّه عند الحديث عن السعودية، وربط التقدم المستمر بالتطبيع مع إسرائيل بالمفاوضات مع الفلسطينيين، فإنّه لكي تنضج أيّ علاقاتٍ مع دول كانت تُعرّف سابقًا على أنّها دول نزاع أوْ لها علاقات عدائية مع إسرائيل، وتتحوّل إلى دول سلامٍ فعليةٍ، فنحن خارج خزانة الدبلوماسية الرسمية، حينها أتوقع حدوث أيّ أمر مستبعد في علاقاتنا الثنائية.
ومضى قائلاً إنّ إسرائيل ترحب بأيّ تقدم في المفاوضات مع الفلسطينيين، لكن هذا لا ينبغي أنْ يكون عقبة ولا شرطًا لاستمرار تواصلنا لمواصلة العلاقات الثنائية بيننا وبين دول المنطقة، وبغضّ النظر عن وجود محمد بن سلمان حاكمًا فعليًا للسعودية، فإنّ الأمر في المملكة معقد للغاية، لأنّ القادة الذين اتخذوا القرار حتى الآن، ملك البحرين وولي عهد الإمارات، اتخذوها بطريقة غير عادية، على حدّ قوله.
جديرٌ بالذكر أنّ صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية كانت قد كشفت (18.09.20) عن أنّ ولي العهد السعوديّ بن سلمان أراد أنْ يوقع اتفاق تطبيع مع إسرائيل بعد الإمارات والبحرين، لكنّ والده الملك سلمان عارض ذلك، مؤكّدةً وجود خلافات بين بن سلمان والعاهل السعوديّ بخصوص تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وأنّ الملك صُدِم بشدة خلال إجازته عند إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، توقيع إسرائيل والإمارات اتفاقًا للتطبيع الكامل لعلاقاتهما. وذكرت أنّ سبب الصدمة يعود لعدم إبلاغ ولي العهد السعوديّ والده مسبقًا بالاتفاق بين تل أبيب وأبو ظبي.
في سياقٍ مُتصّلٍ، نشر موقع “ميدل إيست آي” البريطاني مقالاً للأكاديمية السعودية المعارضة مضاوي الرشيد شددت فيه على أنّ مخاوف ابن سلمان من التطبيع مع إسرائيل نابعة من داخل القصر، وليس من أبناء شعبه أوْ دول مجاورة، مشيرةً في هذا السياق إلى أنّ تاريخ العائلة الحاكمة في السعودية حافل بصراعات تؤججها اعتداءات على مساحات النفوذ والتقاليد المتوارثة.
وتابعت الرشيد إنّ “السيناريو الأسوأ بالنسبة له هو أن ْيصبح الملك الذي دمّر الإجماع داخل العائلة الحاكمة وأهان زمرة من الأمراء المنافسين له”. وفي نقضها حديث سابان، قالت الرشيد إنّ لدى محمد بن سلمان من الأسباب الكثير ممّا يجعله يخشى القتل على يد أحد من أقاربه لأنه تخلى عن القضية الفلسطينية أوْ لأنّه يطبع العلاقات مع إسرائيل، وأضافت:”منذ أنْ جاء محمد بن سلمان إلى السلطة في عام 2017 وهو يمارس سياسة اعتقال كل من يخشى أنْ ينافسه من الأمراء، صحيح أنّه حتى الآن لم يعدم أحدًا من أفراد العائلة الذين انتقدوه، لكن ربما لن يطول الزمن حتى يقرر التخلص من منافسيه بشكل نهائيّ”.

المزيد

أخيرًا.. الصين تهنئ بايدن بالفوز في الانتخابات الأمريكية

بكين – (رويترز) – قدمت وزارة الخارجية الصينية اليوم الجمعة التهاني إلى الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن ونائبته كاملا هاريس على فوزهما في انتخابات الثالث من نوفمبر تشرين الثاني التي يرفض الرئيس دونالد ترامب قبول هزيمته فيها.
وقال وانغ وين بين المتحدث باسم وزارة الخارجية في إفادة يومية “نحترم اختيار الشعب الأمريكي، ونهنئ السيد بايدن والسيدة هاريس”.
وأضاف “ندرك أن نتائج الانتخابات الامريكية ستتحدد وفقا لقوانين وإجراءات الولايات المتحدة”.

المزيد

نتنياهو: إسرائيل توقع اتفاقا مع فايزر لشراء لقاح كوفيد-19 المحتمل

القدس-(رويترز) – قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الجمعة إن إسرائيل وقعت اتفاقا مع شركة فايزر للحصول على اللقاح المحتمل لفيروس كورونا الذي تنتجه الشركة.
وأكدت شركة فايزر وشريكتها بيونتك أن الصفقة وشيكة في بيان أمس الخميس لكنها لم تكشف عن التفاصيل المالية.

المزيد